• almrsal

  • 8 Oct

یقوم الأطباء النفسيون بالعديد من الدراسات المختلفة للتوصل إلى معلومات بخصوص الطبيعة النفسية للإنسان ومدى تأثير كافة الأشياء من حوله عليه، وهناك بعض النتائج الغريبة التي استطاعت الدراسات النفسية إثباتها والتي سنذكرها فيما يلي. – تؤثر الموسيقى على نظرة الشخص تجاه العالم من حوله : أثبتت الأبحاث والدراسات النفسية، أن الموسيقى ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمزاج، فعندما يقوم الشخص بالاستماع إلى الموسيقى ذلك من شأنه أن يرفع من مقدار سعادته أو مقدار حزنه. – إنفاق المال على الآخرين يزيد من سعادة الشخص : قامت مدرسة هارفارد للأعمال بإجراء بحث توصلت من خلاله إلى أن الأشخاص يشعرون بسعادة كبيرة إذا قاموا بإنفاق المال على غيرهم بدلاً من إنفاقه على أنفسهم، والدليل هو انتظار رد فعل الشخص المقابل عندما نقوم بإعطاءه هدية، حيث يمثل اهتمام هذا الشخص بما قدمناه أهمية كبيرة تثير السعادة في نفوسنا. – إنفاق الأموال على التجارب الجديدة يسبب سعادة كبيرة : طبقاً للدراسات البحثية والنفسية على الإنسان فقد تم إثبات أن الأشخاص يشعرون بسعادة كبيرة إذا قاموا بإنفاق أموالهم على تجارب جديدة تتمثل في العطلات والذهاب إلى أماكن، وهذه السعادة تفوق سعادتهم الناتجة عن امتلاك أشياء وممتلكات جديدة. – يصبح الجنس البشري أكثر توتراً مع مرور كل عقد : أوضحت الدراسات أن حوالي 49% من سكان العالم يعانون من القلق والإكتئاب، كما أنهم يتعاطون المخدرات، وقد أكد الباحثون أن الجنس البشري بشكل عام يتحول ليصير أكثر توتراً مع مرور كل عقد، فمثلاً أصبح الناس حالياً أقل تفاعلاً مع بعضهم البعض، كما أن نسبة الزواج تقل تدريجياً. – تصبح القرارات أكثر عقلانية عند التفكير فيها بلغة أخرى : أثبتت أحدث الدراسات على مجموعة من الأشخاص من الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا، أنه عند القيام بالتفكير في قرار ما في الحياة بلغة مختلفة عن اللغة الأم فإن ذلك يعمل على تقليل نهج الجذور التي تم ترسيخها في العقل والتحيزات التي تحدث تأثيراً على وجهة نظر الشخص تجاه المجازفات والفوائد. – التأثير الوهمي الذي يحدثه تناول بعض الأدوية : في العادة فإن الدواء يحتاج إلى حوالي 15 دقيقة حتى يقوم بتسكين الآلام ، إلا أنه أحياناً بعد تناول الشخص للاسبرين فإنه يبدأ في الشعور باختفاء آلام الصداع بعد ثواني معدودة ، و تفسير هذا الأمر هو أن العقل عندما يعلم بأن الشخص قد تناول الدواء فإنه يشعر بالراحة و هذا ما يسمى بالتأثير الوهمي للدواء . – الموهوبون يستخفون بقدراتهم بينما يظن الجهلة أنهم عباقرة : توصل الباحثين ديفيد دانينج وجاستن كروجر إلى هذه الحقيقة من خلال توجيه أسئلة لبعض الأشخاص عن مهاراتهم وخبراتهم، وقد لاحظوا أن الأشخاص الغير كفؤ لا يمكنهم ملاحظة فشلهم وعجزهم بالرغم من أن الجميع يرى ذلك، وذلك لأنهم لا يُمكنهم التمييز بين الموهبة والعجز، بينما الأشخاص الموهوبين بالفعل يستخفون بأنفسهم كثيراً ويظنون أنه من الممكن لأي شخص آخر القيام بما يقومون به بسهولة. – يُمكن للإنسان التكيف مع اعتقادين متناقضين بالوقت نفسه : هناك مصطلح يسمى التنافر المعرفي وهو عندما يكون الشخص بين اعتقادين متناقضين فيقوم بالتكيف معهما من خلال جعل إحداهما ملائماً مع الآخر، ويلجأ عقلنا إلى تنفيذ هذه الحيلة في الكثير من الأحيان عندما يكون الشخص في حاجة لوضع تفسير مقنع للأمر الذي قام باختياره، فمن الممكن لمهمة بسيطة ومملة أن تتحول إلى مهمة مثيرة في عقل الشخص لإقناع نفسه عن سبب قيامه بها.

Read Also

كيف تنهي علاقة مؤذية أو مدمرة

مصرية تزعم الزواج من خاشقجي وخطيبته ترد

عملة البيتكوين

كيف يكون الأخ صديقًا لأخته؟

الاعتذار مطلوب فى زمن الاخطاء الكثيرة

أضرار اقتناء الحيوانات الأليفة في المنزل

Contact Us