• almrsal

  • 8 Oct

خاض العالم مجموعة لاتعد ولا تحصى من الحروب، من المعروف أن الحرب تندلع لأسباب تدور حول المجد والشرف وتحرير الأراضي وغيرها من الأسباب المنطقية، إلا أننا سنتناول بهذا المقال مجموعة حروب تم خوضها لأسباب تافهة وغريبة – حرب لايجار : لايجار هي أحد القرى الصغيرة التي تقع جنوب اسبانيا، وفي عام 1833م غضب سكانها بسبب سماعهم تقارير تشير إلى تعرض الملك الاسباني إلى الإهانة أثناء زيارته لباريس من قبل بعض الغوغاء هناك، مما دفع رئيس بلدية لايجار لإعلان الحرب على فرنسا، وقد كان تعداد مواطني لايجار لا يزيد عن 300 شخص. لم ينجم عن هذه الحرب أي ضحايا ولا جرحي من الجانبين، وبعد مضي بعض الوقت سافر ملك اسبانيا في رحلة أخرى إلى باريس إلا أن هذه المرة تم معاملته بوقار شديد من قبل المواطنين الفرنسيين، مما دفع مجلس بلدة لايجار إلى التصريح بوقف الحرب بين لايجار وفرنسا نتيجة لموقف الفرنسيين الجيد تجاه ملك اسبانيا. – حرب الفطائر : حرب اندلعت بين فرنسا والمكسيك عام 1886م، وكان سببها اعتداء جنود المكسيك على صاحب مخبز للفطائر الفرنسية كان موجوداً في العاصمة المكسيكية، وقد نتج عن هذا الإعتداء حدوث الكثير من الخسائر في المخبز، مما دفع صاحب المخبز إلى إرسال شكوى إلى ملك فرنسا لويس فيليب. أمر الملك مباشرة بعقد مفاوضات مع الحكومة المكسيكية من أجل تعويض الخباز، ولكن كانت فرنسا متشددة كثيراً في مطالبها حيث أنها أرادت من المكسيك تعويض ضخم مما أدى إلى فشل هذه المفاوضات، فقامت فرنسا بإعلان الحرب وغزو المكسيك، إلا أن المكسيك لم تستطع الصمود لفترة طويلة وفي النهاية دفعت التعويضات التي طلبتها فرنسا. – حرب الكلب الضال : حدثت هذه الحرب بين اليونان وبلغاريا عندما كان بينهما العديد من التوترات التي اشتدت عام 1952م، وذلك نتيجة قيام أحد الجنود اليونانيين بمطاردة كلبه الذي اجتاز الحدود إلى بلغاريا، وأدى هذا الأمر إلى إطلاق النيران على الجندي وقتله من قبل دورية الحرس الموجودة على الحدود البلغارية. قامت اليونان بغزو واحتلال مدينة بيتريتش الموجودة على حدود بلغاريا خلال اليوم التالي، ونتيجة لهذا التصرف فرضت عليها عصبة الأمم عدة عقوبات وطالبتها بالتراجع ودفع التعويضات لبلغاريا، وبعد مضي عشرة أيام نفذت اليونان أوامر عصبة الأمم، إلا أنه نتج عن هذه الحرب سقوط ما يقرب من 52 قتيل. – حرب الحطابين : اندلعت هذه الحرب بمقاطعة أستروك في ولاية مين الواقعة بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1838م، وقد كانت أغلب المنطقة الشرقية لهذه الولاية تابعة لبريطانيا في ذلك الوقت، ولكن تجمّع عدد من الحطابين الأمريكين وقاموا بالذهاب إلى تلك المنطقة لتقطيع بعض الأشجار، مما أدى إلى استفزاز البريطانيين بشدة. أدى ذلك التصرف البسيط إلى إعلان الحرب على الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن الحرب تعطلت لبعض من الوقت بسبب وجود مشكلات في الإمدادات، لذلك تهيئت الفرصة لعقد اتفاق دبلوماسي بين بريطانيا والجانب الشرقي من ولاية مين الأمريكية، وقد نص هذا الاتفاق على أن تصبح هذه المنطقة منزوعة السلاح. – حرب الدلو : نشأت هذه الحرب عام 1325م بين مدينتين في إيطاليا وهما مودينا وبولونيا، بسبب سرقة دلو خشبي كبير من المدينة الثانية من قبل سكان المدينة الأولى، وأدى ذلك الأمر إلى اندلاع الغضب بين أهالي سكان مدينة بولونيا حيث أنهم اعتبروا هذا الأمر بمثابة إهانة لهم. أصر سكان مدينة بولونيا أن يقوموا باسترجاع الدلو من السارقين في مدينة مودينا، مما أدى إلى اشتعال الحرب بين المدينتين، وظلت هذه الحرب مستمرة لحوالي 12عام، والتي لم تنجح في استرجاع هذا الدلو الخشبي المسروق، وتم الاحتفاظ بالدلو في برج مدينة مودين. – حرب طائر الإيمو : تعتبر من أغرب الحروب التي حدثت على الإطلاق، حيث أنها دارت بين البشر والطيور، وذلك عندما كانت أعداد طيور الإيمو كبيرة جداً في عام 1932م، مما دفع القوات الأسترالية إلى القيام بمحاربتها ومحاولة التخلص من أعدادها التي تزايدت بشكل كبير وملحوظ. الغريب في هذا الأمر أن الحرب انتهت بفشل القوات الأسترالية في القضاء على هذه الطيور، حيث كانت الطيور تتمتع بقدرة هائلة على التحليق بسرعة 30 ميل في الساعة، مما أدى إلى انسحاب القوات الأسترالية بأمر من وزارة الدفاع الأسترالية معلنةً فشلها في إنجاز هذه المهمة. – حرب الخنزير : ترجع بداية هذه الحرب إلى عام 1859م بأحدى مناطق مقاطعة أوريجون التي كانت ملكاً لبريطانيا، وذلك عندما قام أحد النزارعين الأمريكين بالعثور على خنزير ضخم أسود اللون يقوم بتناول النباتات في حديقة منزله، مما أغضب الرجل وقام بقتله على الفور، ليتضح بعد ذلك أن هذا الخنزير كان يمتلكه جاره الايرلندي. كانت ولاية أوريجون مقسمة بين بريطانيا وأمريكا نتيجة عقد معاهدة أوريجون، لذلك أدت حادثة قتل الخنزير إلى اشتعال حروب ومنازعات نشأت بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية إلا أنها لم تستمر إلا فترة قصيرة دامت أربعة أشهر فقط ولم يسفر عنها أي خسائر، وفي النهاية قدم البريطانيون اعتذارهم إلى القوات الأمريكية وانتهى الأمر.

Read Also

المِلْح .. قديماً

تينهينان ملكة قبائل الطوارق

هل قتل نصف العالم يجعل حياة الباقين أفضل

أغرب 10 وجبات أخيرة قبل الاعدام

الصين وأمريكا..الحرب التجارية من يحسمها؟

"في النهاية يأتي الموت" أغاثا كريستي في مصر

Contact Us