الأشخاص الأسوأ حظاً في العالم

See my work
  • almrsal

  • 9 Oct

يشكو الكثير من الأشخاص من تعاسة حياتهم، وقلة حظهم، ولا يدري هؤلاء الأشخاص، أن هناك من هم أتعس في الحياة، فهناك بعض الأشخاص في العالم، هم الأسوأ حظاً والأكثر بؤساً. - قرية تفوز باليانصيب باستثناء شخص واحد تشهد اسبانيا في كل عام، عند أعياد الميلاد إقامة مسابقة يانصيب ضخمة، تعرف باسم الجوردو، وهذه المسابقة تعني الشخص البدين أما عن إحتمالية الربح فيها، فهي شخص واحد لكل 100 ألف، وقد قام أفراد قرية تعرف باسم سوديتو بلغ عددهم سبعين أسرة بشراء تذاكر اليانصيب، عدا شخص واحد فقط نساه أهل القرية، وقد فاز جميع أهل القرية، عدا هذا الشخص وبقي هو في الفقر وحده، في حين تقاسم الآخرين الملايين. - رجل صعقه البرق عدة مرات يعتقد أن رون سوليفان هو الأسوأ حظاً في العالم، وهو رجل أمريكي الجنسية يعمل حارث لحديقة في ولاية فرجينيا، يحمل الرقم القياسي في موسوعة جينيس للصعق بالبرق، حيث تعرض في الفترة فيما بين عامي 1942و1977، لسبع صعقات من البرق ولحسن الحظ أنه نجا منها جميعاً. - شخص يهرب من قنبلة ذرية فتلحقه أخرى على مدار التاريخ كان هناك مدينتين فقط تم تدميرهم بالقنابل الذرية، ولسوء حظ تسوتومو ياماغوشي أنه قد تواجد في تلك المدينتين، فقد ذهب إلى هيروشيما من أجل العمل في عام 1945، وبمجرد أن نزل من الترام انفجرت قنبلة ذرية، على مسافة ميلين من وجوده وقتها انفجرت طبلة أذنه، وأصيب بالعمى المؤقت وبقي هذه الليلة تحت الغارات الجوية، إلى أن قرر الانتقال إلى مدينة نغازاكي، لتلحقه القنبلة الثانية وقد انفجرت أيضاً على بعد ميلين من وجوده، وقد نجا بالفعل من هذه القنبلة أيضاً وهو الآن مازال على قيد الحياة. - الرجل المنكوب في بريطانيا يطلق عليه البعض جون المنكوب، وهو عامل نظافة بسيط تصفه وسائل الإعلام بالرجل الأتعس، فقد تعرض في حياته لنحو 18 حادثة، حتى أن البعض يرى أن وجوده على قيد الحياة أمر غريب، فقد كانت الحادثة الأولى شربه لسائل تنظيف في طفولته، بعدها سقط من على عربة حصان لتقوم شاحنة بصدمه في نفس اللحظة، وبعد ذلك عندما أصبح مراهقاً انكسرت ذراعه أثر سقوطه من أعلى شجره وعند رجوعه من المستشفى، تحطمت السيارة التي كان يركبها وكسرت نفس الذراع من مكان آخر، وكانت آخر حادثة في عام 2006، عندما سقط داخل فتحة في المكان الذي يعمل فيه وأصيب ببعض الكسور. - امرأة الأعاصير تعرف باسم ميلاني مارتينيز، وهي امرأة أمريكية فقدت خمسة منازل، سكنتها في فترة حوالي خمسين عاماً، هذه المنازل دمرتها جميعاً الأعاصير، وكان أولها عام 1965، وآخرها عام 2005، ومع ذلك لم تفكر في ترك محل إقامتها، وقد ظهرت في أحد البرامج التليفزيونية، وتم إصلاح منزلها ومنحت 20 ألف دولار، لتعيد ترميمه وبعد أن تم الإصلاح ببضعة أشهر فقط ضرب منزلها اعصار آخر، ولم تتمكن من اخلاء المنزل قبل حدوث الفيضان، لتعطل سيارتها في نفس الوقت، وبقيت عند أحد أقاربها دون منزل.

Read Also

كيف تنهي علاقة مؤذية أو مدمرة

مصرية تزعم الزواج من خاشقجي وخطيبته ترد

عملة البيتكوين

كيف يكون الأخ صديقًا لأخته؟

الاعتذار مطلوب فى زمن الاخطاء الكثيرة

أضرار اقتناء الحيوانات الأليفة في المنزل

Contact Us