• almrsal

  • 12 Oct

الملك سنوسرت الثالث أهم ملوك الفراعنة الذين تناثرت الأقاويل حولهم بل وكانوا مداراً للأساطير والأقاويل لفترات طويلة، وذلك لكونهم أحد المؤثرين في تاريخ الفراعنة. * مقدمة عن الملك سنوسرت الثالث – هو ابن الملك سنوسرت الثاني، لكنه لم يتمكن من حكم البلاد أثناء تولي والده الحكم، وقد امتدت فترة حكمه إلى حاولي 35 عام، وذلك في الفترة ما بين عامي 1878 - 1843 ق.م، استطاع في هذه الفترة مضاعفة ثروات مصر واحداث العديد من التطورات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية. – كان الملك سنوسرت الثالث أحد ملوك عصر الدولة الوسطى، ولكنه لم يتمكن من القضاء على نفوذ حكام الأقاليم، ولكنه تمكن فيما بعد من تجريدهم من ألقابهم وحجم نفوذهم إلى حد كبير، مما مكنه من استعادة نفوذ وقداسة الملك وهو ما استفاد به من تلاه في الحكم. – امتاز بعبقرية بالغة في الحكم واتساع شديد في الفتوحات، وقد كان له العديد من التعاملات مع الاغريق، وذكر فعلياً في العديد من المصادر الأغريقية باسم سيزوستريس، وقد امتاز بقوة الإدارة والحزم والفخر بالنسب. * سياسة سنوسرت الثالث أولاً: الاصلاحات الداخلية قبل أن يبدأ سنوسرت الثالث في الاهتمام بالاصلاحات السياسية الخارجية والتمدد والاتساع، بدأ في اصلاح البنية التحتية للدولة حيث قام بالعديد من الاصلاحات الاقتصادية، ومنها شق العديد من الترع والقنوات وقد استصلح العديد من الأراضي، هذا فضلاً عن توفير العديد من الاصلاحات السياسية، وعلى رأسها اصلاحات في نظام الحكم وبشكل خاص في الأقاليم. ثانياً: الاصلاحات السياسية الخارجية – كان من أهم مشاكل هذه المرحلة الهجوم على مصر من الجنوب والشرق، لذا كان من الضروري تأمين هذه الحدود لذا قام بالعديد من الاتفاقيات مع بلاد النوبة والشام وليبيا من أجل تأمين كافة حدود مصر، وكان ذلك بعد إرسال العديد من الحملات التأديبية لهذه الأماكن من أجل صد عدوانها. – كانت أولى المحاولات للتعامل مع بلاد النوبة أيام امنمحات الأول، وقد كانت بداية تعامل سنوسرت معهم على شكل حرب، وتأديب وذلك لكونهم مصدر إزعاج أساسي لمصر، بعدها تطور أسلوبه في التعامل فقام بانشاء مشاريع قومية كبيرة، تلك المشاريع التي عملت على إخماد شوكتهم، وخدمت الدولة والجيش على حد سواء واعادت رسم الحدود. – أقام سنوسرت عدد من التحصينات من جهة بلاد النوبة، وكان من بينها إقامة حائط ضخم من الطوب اللبن بطول الشاطئ الشرقي للنيل، وإقامة ثلاثة حصون كبيرة على شاطئ النيل، وكانت هذه الحصون عند منطقة سمنة وقمة وإحدى الجزر في وسط النيل عند وادي حلفا. – ليتمكن من السيطرة على الجنوب قام بشق وادي الجندل الأول، وقد امتاز بتسهيل رسو المراكب. – وجدت العديد من الآثار للملك سنوسرت في بلاد النوبة ومن بينهم تمثالين عملاقين له، ونقشاً ربما كان لوحة تأسيسية قد أرسلها لهم. * سياسته مع بلاد الشام و ليبيا في البداية أرسل إليهم العديد من الحملات والتي تمكن من خلالها من صد هجماتهم، وقد كان من أشهر هذه الحملات تلك التي أرسلها ضد المنتيو التي قام بإرسالها إلى الأراضي السورية الفلسطينية. تم العثور على عدد من الآثار التي تحكي عن تلك الحقبة وكان من بينها هرم سنوسرت، الذي يقع في مدينة دهشور غرب النيل والذي دفن فيه ويقع على أحد المرتفعات في هذه المنطقة.

Read Also

المِلْح .. قديماً

تينهينان ملكة قبائل الطوارق

هل قتل نصف العالم يجعل حياة الباقين أفضل

أغرب 10 وجبات أخيرة قبل الاعدام

الصين وأمريكا..الحرب التجارية من يحسمها؟

"في النهاية يأتي الموت" أغاثا كريستي في مصر

Contact Us