الشيشة الالكترونية ..هل هي أكثر أماناً؟!

See my work
  • webteb

  • 27 Apr

منذ سنوات قليلة، ظهر نوع جديد من التدخين هو التدخين الإلكتروني، وتحت هذا النوع المستحدث ظهرت أنواع مثل "السيجارة الإلكترونية" و"الشيشة الإلكترونية". وقد جذب هذا النوع من التدخين انتباه كثر بوصفه خياراً يبدو أقل ضرراً من الشيشة التقليدية، إذا كنت مدخناً للشيشة أو تفكر في الإقلاع عنها تدريجياً باستخدام الشيشة الإلكترونية، هذا المقال لك. **لكن هل الاعتقاد السائد بأن الشيشة الالكترونية أقل ضرراً من الشيشة التقليدية صحيح؟؟!! ما هوالفرق بين الشيشة التقليدية والشيشة الإلكترونية؟ أولاً: الشيشة التقليلدية: 1- المكونات: تتكون من تبغ بنكهات مختلفة، وفحم يتم تنقيته بواسطة الماء الموجود داخل القاعدة الزجاجية الخاصة بالشيشة. 2- الشكل: تقليدية المظهر، وهي عبارة عن قاعدة زجاجية تشبه الإناء يتصل بها أنبوب رفيع يصل إلى طبق معدني صغير "مصنوع غالباً من النحاس" يوضع عليه الفحم، ويتدلى من الأنبوب خرطوم طويل وفي نهايته مبسم للتدخين. 3- التجربة: ترتبط الشيشة غالباً باللقاءات الاجتماعية، وتنتشر أكثر في المدن ذات الحياة الليلية الصاخبة. لها نكهة قوية وتطلق دخاناً كثيفاً عند تدخينها. 4- الأضرار: يوجد للشيشة التقليدية أضرار عديدة منها، أ. تدخين مواد مجهولة المكونات، فقد تضاف للشيشة نكهات مجهولة تجعل مدخنها عرضة لامتصاص مواد ضارة دون وعي، ويتضاعف ضرر هذه المواد مع احتراقها أثناء تدخين الشيشة. ب. انتقال الأمراض والعدوى والميكروبات بسبب مشاركتها مع آخرين حتى مع استخدام مبسم وخرطوم أحادي الاستعمال لكل مدخن، إذ تبقى أجزاء الشيشة مشتركة، ويقوم أكثر من شخص باستخدامها. ج. الآثار السلبية على الخصوبة والصحة الإنجابية. د. الإصابة بالسرطان، إذ ترتفع احتمالات الإصابة بسرطان الفم والمعدة والرئتين والمريء لدى مدخني الشيشة عموماً، مقارنة بغيرهم. ه. إدمان النيكوتين حيث تحتوي الشيشة التقليدية على نسبة النيكوتين ذاتها التي تحتوي عليها السجائر تقريباً، وهي مادة قد يسبب استعمالها المستمر والمتكرر الإدمان عليها. و. الإضرار بالجهاز التنفسي وتتسبب الشيشة التقليدية بالعديد من أمراض الجهاز التنفسي، مثل قصور وظائف الرئة والسل وغيرها. ثانياً: الشيشة الالكترونية: 1- المكونات: لا تحتوي على تبغ أو دخان بل تتكون من: أنابيب مملوءة بالنيكوتين، ومواد كيميائية تختلف من نوع لآخر ومن مصنع لآخر، منكهات مختلفة. 2- الشكل: تتخذ شكل قلم يمكن استخدامه مرة واحدة أو عدة مرات تبعاً لنوع القلم. 3- التجربة: تدخينها ليس بالضرورة أن يكون طقساً جماعياً، كما لا تطلق دخاناً وإنما بخاراً شبيهاً لكن أقل حدة، وذلك بفضل بخار الماء الموجود في داخلها. لها نكهة ولكن نكهتها أقل قوة من نكهات الشيشة التقليدية. 4- الأضرار: لا توجد أدلة دامغة على أضرارها على المدى الطويل، نظراً لكونها اختراع حديث نسبياً لم يدرس بصورة كافية، إلا أن هناك بعض المخاطر والأضرار الأولية التي تم رصدها من خلال التجربة والملاحظة، أهمها: أ. إدمان النيكوتين، فبرغم احتوائها على كميات نيكوتين أقل بكثير من الشيشة التقليدية، إلا أن احتمال إدمان النيكوتين بسببها يبقى قائماً. ب. تدخين مواد كيميائية تختلف طبيعتها وجودتها من نوع لآخر. ج. حساسية الجهاز التنفسي، وذلك بسبب احتوائها على عنصري جليكول البروبيلين، والجليسرول بنسب عالية. د. جذب الأطفال والمراهقين لعادة التدخين، بسبب شكل الشيشة الإلكترونية الجذاب ونكهاتها المتعددة، ما قد يجعلهم مرشحين ليصبحوا مدخنين منتظمين. ه. الإغراء بمواصلة عادة التدخين، إذا كنت قد لجأت للشيشة الإلكترونية للإقلاع عن الشيشة التقليدية، فهذا قد لا يكون الحل الأمثل، بل قد يكون خياراً أسوأ. و. يشكل ارتفاع تكلفة الشيشة الإلكترونية عموماً عبئاً مادياً مرهقاً. في النهاية قد تبدو الشيشة الإلكترونية حديثة وعصرية المظهر، وقد تبدو خياراً مغرياً يحاول البعض أن يغلفه بغلاف صحي كاذب، ولكن عليك أن تحذر منها. فرغم أن أضرارها غير واضحة ومثبتة بعد، إلا أن الوقاية خير من العلاج، لذا تجنب كافة أنواع الشيشة، الإلكترونية منها والتقليدية، لأن صحتك تهمنا وتهم محبيك.

Read Also

اكتشافات ألبرت آينشتاين

نظريات حقيقة أبطلها العلم.. " نظريات نكتة "

ظاهرة الاحتراق البشري الذاتي..!!

بعد جنون البقر زومبي الغزلان المرض القاتل

الثقب الاسود

Contact Us